Fri,Dec 01 ,2023

هل يمكن أن تشارك جماعات الاسلام السياسي في الحكم في الدول العربية

2023-05-23


لا يمكن بأى حال من الأحوال تجاهل حركات الإسلام السياسي في المنطقة العربية ولكن في الحقيقية يجب علينا التفريق بين الأحزاب السياسية التي إندمجت في السياسة والحركات الإرهابية التي تمارس العنف للتأثير على السياسة, وأعتقد إن مشاركة الحركات الإسلامية هم لأن جوهر الديمقراطية الحقيقية يجب أن يعزز مشاركة جميع فئات المجتمع في الشأن السياسي, ولكن لا يصح من وجهه نظري أن تندمج حركات الإسلام السياسي في دول لم تتأصل فيها الديمفراطية وليس لديها مؤسسات ديمقراطية راسخة لأن معنى مشاركتها هنا هي أقرب لإهدائهم الحكومة والبلد كهدية لينقلبوا على الديمقراطية ويشيعون القيم المطلقة التي يؤمنون بها وينشرون فكرة أنها مستقاة من الشريعة الإسلامية.

إننا بالفعل لن نستطيع تجاهل مليار ونصف المليار مسلم في شتى الدول الإسلامية وإختياراتهم لممثليهم ولكن يجب عند مشاركتهم أن ينتهجوا النهج الديمقراطي وأن تحتضنهم مؤسسات ديمقراطية تضم أسس و سياسات غير قابلة للنقض مهما يكن الشخص أو الجهة او الحركة التي إستلمت السلطة, ولقد واكبت الإنتخابات في أوروبا وأمريكا العديد من الحركات الأصولية ولكنها حتى وأن صعدت للسلطة لا تستطيع أن تتحرك في ظل سيطرة المؤسسات الديمقراطية للنظام و المراقبة الدائمة للشارع لأى حادثة إنتكاسة للديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الأساسية, وإن اشراك حركات الاسلام السياسي في الحكم مهم , ولكن مع ضمان ان تتقيد هذه الحركات عند دخولها المعركة السياسية بقواعد اللعبة السياسية والتي من أهم بنودها الديمقراطية وبناء وحماية النظام الديمقراطي الغير قابل للتعديل أو الإنتقاص من تطوره ومكتسباته.