Fri,May 14 ,2021

المؤسسات الرعائية والايوائية للاطفال والفساد

2021-04-08


تقوم المؤسسات الرعائية والايوائية لمختلف فئات الاطفال فى الجمهورية اليمنية بأعمال جليلة فى مجال حماية وتنمية الاطفال فى الظروف القاسية كالايتام والاحداث و مجهولى النسب و مرورا بالمعوقين والمكفوفين والصم والبكم وليس إنتهاء بأطفال الشوارع والاحداث (من الجنسين).

وبخلاف المؤسسات العاملة فى مجال التدريب والتأهيل للاطفال والعاملين معهم والمؤسسات القائمة على الرصد والمتابعة و الضغط والمناصرة تتطلب هذه المؤسسات الكثير من التمويل مع الحفاظ على إستمرارية هذا التمويل على مدار العام بل وعلى مدار الايام كى يصب هذا التمويل فى تغذية وتعليم ووقاية الاطفال من الامراض ومجموعه من النشاطات ضمن سلة برامج تستهدف رعاية الطفل وحمايتة وتنميتة, والمجتمع اليمنى والمجتمعات العربية تنزع الى تكوين هذه المؤسسات التى ترتبط إرتباطا وثيقا بالقيم الانسانية وبالاوامروالتوجيهات الدينية, وبالتالى فأن تقديم الدعم لهذه الفئات فى هذه المؤسسات وللهذه النشاطات يكون متوافرا فى الاغلب عبر رجال المال الوطنيين أو بيوت التمويل العربية او بيوت الزكاة فى الدول العربية ناهيك عن تمويلات الزكاة وصدقات رجال الخير وليس إنتهاء بمخصصات الصناديق الوطنية كصندوق رعاية المعاقين على سبيل المثال لا الحصر .

إن من المهم أن تكون لهذه المؤسسات العاملة بشكل مباشر مع الأطفال أنظمة متكاملة تعمل على ضمان وجود أقصى قدر من الشفافية و المسالة يمكن بلوغة فى المجالات المتعلقة بالبناء المؤسسى لها وتحسين هذا البناء بالشكل الذى يتوائم مع قيم النزاهة و بالتدفق االمعلوماتى والمالي داخل وخارج هذه المؤسسات, وأن تتميز هذه المؤسسات بأنظمة محاسبية قوية وشاملة وقادرة على تقديم معلومات نظرية وإحصائية حول الفساد والشفافية وأساليب المسألة المتواصلة داخل هذه المؤسسات وتحسين البيئة الادارية لها لما لهذا البناء من نتائج مباشرة على حياة ورفاة وحماية الاطفال الموجودون داخل أسوارها.

إن العمل على التعرف على التمويلات الخيرية لهذه المؤسسات والتعرف على أشكال الفساد بداخلها إن وجدت سيكون له دور في وجود تمويلات دائمة أو موسمية لهذه المؤسسات الرعائية أو الايوائية فى اليمن وهذا من الممكنتفعلية عن بناء قدرات هذه المؤسسات فى مجال التفكير النقدى والنزاهة و الشفافية و المسألة والمحاسبة وتكون مجموعه النزاهة فى كل مؤسسة من هذه المؤسسات من الأطفال والعاملين معهم في كل مؤسسة رعائية أو أيوائية, بالإضافة الى تعريف إدارات هذه المؤسسات وجماعات الأطفال بداخله لى الفساد وتكويناته وأثارة على التنمية وتكويناته ومظاهرة داخل المؤسسات الرعائية والايوائية وطرق مكافحتة وأساليب وطرق وأهمية النزاهه فى المؤسسات الغير حكومية الرعائيةوالإيوائية ونتائج ذلك على الطفل بداخلها, ودور وأهمية وأشكال الشفافية المتوفرة فى المؤسسات الشبيهه فى الدول المتقدمة وأهمية تضمين المحاسبة والمسالة والعقاب فى قضايا الفساد المختلفة داخل هذه الدور, والوسائل المثلى لخلق بناء مؤسسى نموذجى وشفاف و طرق صناعة نظام معلوماتى محترف داخل المؤسسة و بناء قدرات هذه المؤسسات فى مجال المحاسبة للمنظمات الغير حكومية والغير ربحية, وصناعة نظام محاسبة محترف داخل المؤسسة , وكذا أفكار ومعلومات عن تدبير التمويل فى هذه المؤسسات المؤسسات الغير حكومية, وكذا تحفيز الأطفال والعاملين معهم في هذه المؤسسات على مراقبة أداءاها , وتحفيز الاطفال على كشف أشكال الفساد داخل هذه المؤسسات والضغط عليها من خلال الاعلام الداخلى فى المؤسسة ومن خلال رفع التقارير لمعاقبة والمسألة فى قضايا الفساد المكتشفة بما يجعل من الاطفال والممولين والعاملين بداخل هذه المؤسسات الرعائية والإيوائية حماة للتمويلات التى تأتى اليهم ليعيشوا بشكل افظل وليس ليقتاتوا بالقليل ويلتهم القائمون عليهم الجزء الاكبر من كعكة فاعلى الخير الوطنيين والعرب والدوليين .