Fri,May 14 ,2021

الأدوات الثقافية والرياضية لدعم السلام فى اليمن

2021-04-14


الثقافة والرياضة هما أهم شكلين من أشكال سيادة الدول, ومشاركة أي دولة في فعاليات إقليمية ودولية رياضية أو ثقافية جزء لا يتجزءا من الاعتراف بشرعيتها وسيادتها ويتفوقان في قوتهما في بعض الأحيان على أعمال الخارجية والبعثات الدبلوماسية, فما الذي تم القيام به  هذا المجال ؟ ولماذا لا نسمع عن مشاركات يمنية في عشرات الفعاليات الرياضية والثقافية على مستوى الإقليم العربي والعالم تعمل على شرح قضية اليمن ووجهة نظر اليمنيين في الصراع ورغبتهم في السلام؟

إن عمل مركز ثقافي واحد لليمن في أي دولة فعالية أسبوعية سيكون له أثر بالغ في تقديم قضية اليمن للجمهور هناك ولن تكلف اثنان وخمسون فعالية على مستوى عام كامل تكلفة صاروخ واحد مما يطلق يوميا تحت  أي مبرر, فما هي أسباب عدم الإهتمام بهذا الجانب ؟ وهل الفشل على المستوى الداخلي يجب أن يقابله فشل على المستوى الخارجي بالضرورة؟

إن حكومات اليمن تثبت يوما بعد يوم عدم قدرتها على العمل لمناصرة قضيتها بالشكل المناسب, وعدم قدرتها على استعمال الأدوات التي تخدم قضيتها وهذا سيدعم استمرار الحرب فى اليمن لسنوات عديدة مقبلة.