Mon,Mar 01 ,2021

حقوق الإنسان والفقر المدقع

2021-01-05


بخلاف أن اليمن تعتبر الان الاسواء عالميا في تغذية الاطفال دون سن الخامسة, وبخلاف أن الكثير من اليمنيين يعانون سوء التغذية بسبب القات, وبخلاف أن اليمنيين يعانون سوء التغذية بسبب الفقر و الفساد والنزاعات الا ان المستقبل لا ينذر بخير في ظل أن النزاعات كل يوم تتمدد و تنحدر اليمن من فئة فاسدة في الماضي الى فئة أكثر فسادا في الحاضر والى فئة الاكثر والاكثر فسادا في المستقبل ولا يبدو أن هناك معالجات حقيقية لهذه المواضيع .

بالطبع فالأهداف الانمائية الالفية كانت قد طرحت الفقر كأحد أهم اولوياتها وهناك العديد من الدول التي استطاعت القفز على خط الفقر في مجتمعها ولكن لا يبدو أن اليمن من الدول التي يمكن لها أن تقفز هذه العقبة في المستقبل القريب .

أنه لمن المهم حاليا أن يكون هناك تعرف أكثر عن مدى الارتباط بين حقوق الانسان والفقر وحق الانسان في العيش بحياة كريمة وحق الطفل في التعليم وحق الانسان بكافة في الحصول على خدمات بنية تحتية حقيقية من كهرباء ومياه وصرف صحى وتغذية متوازنة . إن اليمنيين هم من يستطيعون عمل ذلك حتى مع وجود كل هذا الكم من الفساد في الدولة اليمنية وكل القوى السياسية التى تسيطر الان على الوضع في اليمن .

إن اليمنيين يحتاجون الى التعرف على مستوى الارتباط بين حقوق الانسان و الفقر والعمل على أن يطالبوا ويعملون على تنفيذ أهم حقوق الانسان في الحياه والعيش بكرامة ويقاتلون لأجل ذلك .