Tue,Apr 13 ,2021

السفر من أجل الابداع

2021-04-08


كانت الرحلة الخاصة بزيارة الولايات المتحدة الامريكية تحت عنوان "الشباب والفنون " لزيارة أهم المعالم الفنية و الادبية والمسرحية والتعرف على شكل الصناعات الابداعية والثقافية هناك بالإضافة الى مجموعه ثرية من التجارب الدولية الابداعية والثقافية.

كانت الدعوة موجهه من قسم الخارجية الامريكية لمجموعه من تسعه شباب فقط يعتبرون الاكثر نشاطا في الوطن العربي في دول اليمن و تونس والمغرب والجزائر ومصر والعراق بمعدل ثلاثة من مصر وإثنين من المغرب ومثلهم من اليمن وواحد فقط من كل دوله أخرى في المنطقة في شهادة دولية للمجموعة الاكثر فعالية في الابداع والفن والثقافة والادب في الوطن العربي.

كان منسق الزيارة معهد التعليم الدولي في واشنطن الذى عمل على تعريفنا على أهم التجارب الفنية والادبية والثقافية والمسرحية في نصف العالم الغربي.

فمن مؤسسة الشباب والفن في واشنطن الى الصالة الوطنية للفنون ومن دائرة الشئون الثقافية في وزارة الخارجية الامريكية الى جامعه هوارد و المساقات الفنية والثقافية والابداعية فيها مرورا بالوقف الوطني للفنون الى لجنه دى سى للفنون والعلوم الثقافية.

وهناك تم التعرف على مؤسسات مجتمع مدنى نشطة للغاية في مجال الفنون والادب وكيفية تطوير البرامج والمناهج في صندوق الاستثمار للأطفال والشباب في المجال الفني والإبداعي كمنظمة سيتى أت بيس ومركز جو اف دانس سنتر للرقص ومشروع باول هاوس ومنظمة الهيب هوب الرائعة و الغير نمطية بالإضافة الى طاولة مارتا.

إن تجارب منظمات المجتمع المدني هناك ذات اهمية مطلقة وغير عادية ولديها الكثير من الجنون والابداع و القوة والشمولية و التنوع و الفن.

وكانت للزيارات إلى أهم المباني الحكومية ذات الارتباط بالفن والابداع الأمريكي ذات نكهه خاصة وجميله فمن مكتبة الكونجرس ذات المعمار المدهش والاف وملايين الكتب بداخلها و وعشرات التماثيل زيارة للمحفوظات بداخل المكتبة والاطلاع على أهم التجارب الامريكية الابداعية في التاريخ الأمريكي الى متحف الكابيتول الضخم والذى كان يحتاج الى ايام للتعرف على كل ما بداخله من تحف قيمة وذات ارتباط بالتاريخ الأمريكي الإبداعي والفني مروا بصاله ومتحف سميثسونيان الوطنية للصور والمتحف الأمريكي والمتحف الوطني للتاريخ الأمريكي.

وعن السياسات الفنية والابداعية كجزء لا يتجزأ من التاريخ الأمريكي في تطوير و تفعيل وبناء الفنون والابداع هناك مانت هناك زيارات أمريكيون لأجل الفنون والمقابلة مع العاملين في تطوير السياسات الفنية هناك ومؤسسة تعليم الفنون.

إن ما يميز واشنطن في هذه الزيارات السابقة جميعها هو أناقتها المفرطة في تقسيم الشوارع وهندستها الرائعة في هذا المجال بالإضافة الى متاحفها وحدائقها الجميلة و حميميه المؤسسات التي تم زيارتها هناك بشكل كامل وقدرتهم على التفاعل والتعاون و الرغبة في العمل المشترك.

وهناك في أقصى الغرب في " لوس أنجلوس " كانت لنا لقاءات أخرى ودهشة أخرى مع عدد من المؤسسات والتجارب الفنية والادبية التي تستلهم من ثقافات عديدة موجودة بالمدينة هذه الفنون فمن الفنون المكسيكية الى المعاهد الفنية الكبيرة التي تخرج الى العالم معظم فنانيه وفى لوس انجلوس هناك مليون وظيفة يخلقها الفن والابداع في المدينة الحاضنة لهوليوود وشارع بيفرلي هيلز وغير ذلك من الشوارع او المؤسسات التي تعمل بالفن ولأجل الفن سواء التجاري منه والمكتسح للعالم كالأفلام الامريكية او المدني منه والتي تقدمه مؤسسات المجتمع المدني هناك.

في لوس أنجلوس تحس بالفن في كل بلاط من بلاطات الشوارع المزخرفة بأسماء النجوم الذين لمعوا في سماء الفن في العالم وهناك ايضا المؤسسات التى ترفد الشارع بفنانين جدد يوميا فمن الفن والشباب الاقل خدمه في مجال إعادة التأهيل بالفن الى برامج التعليم البديل عبر الفن ومؤسسه أبدعوا لان ومرورا بأوركسترا لوس أنجلوس الخيرية للشباب ومؤسسة فنون المدينة القديمة وائتلاف الرقص والموسيقى بالمدينة الفنية المهمة.

إن ما يميز لوس أنجلوس هو شوارعها الفسيحة وشاطئها الجميل و المزدحم و الملي بالأجساد الملونة بكل الوان البشر تتعامل مع البحر بحب ومع بعضها البعض بتسامح وجمال ورغبه بالحياه.

في دنفر تذكرت صنعاء اليمن فالاثنتين على علو مرتفع من على سطح البحر ومعظم الحاضرين ارهقوا من السفر و الانتقال الفوري من مدينه ساحلية الى مدينه مرتفعة في الجبال الا انا فقد وائمنى جو دنفر كثيرا وأحسست بالصحة والحيوية بهذه المدينة في وسط الولايات المتحدة الامريكية والنائمة على سلسله جبال مليئة بالجليد, وفي دنفر كان هناك ذلك الاستثمار الهائل في مجال الفنون فالأوركسترا في شوارع المدينة تعتبر حدث ثقافي مهم يحضره الجميع و دور السينما في المولات القريبة من الفندق تقدم أحدث الافلام السينمائية في العالم وحضرت في هذه المدينة ولأول مرة في حياتي اوركسترا فنية عزف فيها ما لا يقل عن ثلاث مئة شخص من عازفين على الالات وكورال من النساء والرجال معزوفات جميله عالمية وأمريكية.

كانت الزيارات هناك لعدد جيد من مؤسسات المجتمع المدني التي قدمت رؤيتها لنا حول طرق استثمار الفنون في التنمية وان الابداع اساس من اساسات التنمية في البلد ومن بينها مجمع دنفر لفنون الاداء ومركز دنفر لفنون الاداء وشارع الفنون ووندر باند وثينك 360 للفنون والمسرح الفضولي هناك ومشروع يونيتى للجداريات وكان من الرائع حضور هذه الكوكبة المهمة والمختارة بعناية من الزائرين الدوليين في وجود حدث مهم وهو مهرجان النقاط الخمس لموسيقى الجاز الذى زرع الموسيقى في جميع طرقات وشوارع المدينة الجميلة.

 وكانت المحطة الاخيرة للمدينة السحابية نيويورك التي كانت تتباهى بناطحات السحاب التي تجعلك مرهقا من التحديق في طولها وتراصفها جنبا لجنب على امتداد الافق في نيو يورك كان لبعض النماذج الفنية والادبية والثقافية والفنية دور مهم فى تغيير رؤيتنا للفن في امريكا عموما فنيويورك تستطيع ان تخلق من كل شيء نقودا وبالأخص الفنون كانت المواضيع المهمة التي تم التعرف عليها في نيويورك هي مواضيع خاصة بالفن والاشراك السياسي للشباب عبر ثانوية ثاريللوا إتش للموسيقى والفن وفنون الاداء ومدرسة السينما ومنظمة البوينت لتنمية المجتمع والتي تعمل على زيادة القدرة على العمل الفني في مجتمع يسوده العنف ومشروع الشارع 52 ومركز شعاع العين ومركز النشاط الفني هناك.

إن نيويورك تبقى في البال على مر الزمن لوجود تايم سكوير في جنباتها ذلك الشارع الذى يبين عظمة الفنون في التنمية فمئات الشاشات في ذلك الشارع والذى تعرض احدث ما تم التوصل اليه من خطوط الموضة و أهم الافلام المعروضة في الولايات المتحدة الامريكية بالإضافة الى شار ع بوردواى الذى يقدم أهم واحدث المسرحيات العالمية.

في نيويورك كان الانبهار بالفن قد بلغ القمة مع حضور مسرحية " شبح الاوبرا " و تلك القدرة الكبيرة على استثمار مساحة الخشبة المسرحية في تقديم ديكورات غاية في الجمال والضخامة والتنوع فمن مشاهد الاشجار التي كانت تنبت فجاءة على ارضية المسرح الى المدرج الكبيرة الذى استوعب اكثر من 150 ممثل يصدحون بالغناء على المدرج الى الاحساس لدى المتفرج بانه ينزل الى تحت الارض مع الممثلين في مشهد بداء فية بطلى العرض من شبح الاوبرا و الفتاه المطربة كأنهم يمشون على الهواء وينزلون الى الاسفل للوصول الى قعر الارض والى المسكن الابدي لشبح الاوبرا الذى طغى علية الحب في نهاية المسرحية ليترك الفتاه التي احبها للشاب الى تحبه ويموت هناك في قعر الارض ويتحول قناعه الذى كان يخفى وجهه المشوه الى درة لامعه اضاءت اركان خشبة المسرح وابهرت الحاضرين بلمعانها الشديد في وجوههم في ظل الظلمة الدامسة لكل شيء لتعطى تلك لفكرة الابدية بان الحب هو اساس الفن والابداع والحياة كاملة.